التصنيفات
أسرتك وطفلك

كيف تنظمين وقتك بين الأطفال والبيت والعناية بنفسك؟

تعد الرعاية الذاتية والاهتمام بالنفس سواء من حيث المظهر الخارجي أو الحالة النفسية، مسألة في غاية الأهمية لكي تصبح كل امرأة شخصًا سعيدًا ومشرقاً، ومع كثرة المسؤوليات والرعاية بالاسرة والأطفال، أصبح الاهتمام بالنفس آخر الأشياء التي تقوم بها الأمهات.
وتجدر الإشارة إلى أنه من الصعب إعطاء الأولوية للعناية بالنفس والاهتمام بالصحة، عندما يكون لديك عائلة لرعايتها، ومنزل لتنظيفه، ولكن يمكننا التأكيد على أنه إذا لم تعتني بنفسك، فلن تكوني الأم التي تحتاجها عائلتك، وسوف نوضح في النقاط التالية كيفية تنظيم الوقت بين البيت والأطفال والعناية بصحتك ونفسك.
كيفية تحديد أولويات الاهتمام بالنفس؟
في البداية لابد من إعطاء الأولوية لصحتك، ومكافأة نفسك، والتركيز على الأشياء التي تفضليها، وهناك خطوات مهمة لتنظيم حياتك ووقتك وتحديد أولوياتك من بينها:

إعطاء الأولوية لصحتك
إن إعطاء الأولوية للعناية بالصحة النفسية هو خطوة مهمة لتحقيق توازن حقيقي في الواقع، ومعرفة من أين تبدأي بخطة الاهتمام بالنفس والصحة هي الخطوة الأولى، وينصح بأن تتخذي قرارا قبل أن تفعلي أي شيء آخر، بالبدأ بالاعتناء بصحتك.
كما أنه من خلال تنظيم مواعيد النوم والحصول على قسط كافي من النوم وشرب كمية كافية من الماء وممارسة الرياضة وتناول الفيتامينات وقضاء وقت مخصص للاسترخاء يوميا، ستكوني في طريقك إلى أسلوب حياة أكثر صحة وتوازناً.
ويوصي أغلب الأطباء وخبراء الجمال والصحة بشرب الماء  لما له من فوائد كبيرة بدءًا من إنقاص الوزن وحتى تقليل التجاعيد.

ممارسة الرياضة يوميا
لن تمنح التمارين الرياضية فوائد جسدية فقط، من حيث جسم أنحف وأكثر تناسقًا، ولكن لها أيضا فوائد عقلية بعيدة المدى أيضاً، وتأثير على الصحة النفسية، وفي الأيام التي تمارسين فيها الرياضة، ستلاحظين تأثيرها الفوري على مستويات الطاقة لديك.

تحديد وقت “الاسترخاء” اليومي
خاصة إذا كنت في مرحلة صعبة من مراحل حياتك تزداد فيها المهمات، فمن الضروري وجود بعض الوقت للاسترخاء، أو الاستعداد الذهني لليوم،
وقد يكون وقت الاسترخاء اليومي هو قراءة كتاب أو كتابة يوميات في نهاية اليوم، أو لحظات تأمل، كما أن الاستماع إلى موسيقى هادئة أثناء عودتك إلى المنزل من العمل، من الممارسات الرائعة أيضا، والتي تساعدك على أن تبدأي يومك بوقت هادئ للاستعداد الذهني لهذا اليوم.
وبغض النظر عن الوقت الذي تختارينه للاسترخاء، فإن قضاء بضع دقائق فقط للسماح لعقلك بالراحة سيكون له تأثير كبير على يومك ومزاجك وصحتك النفسية والعقلية.

دللي نفسك بالمكافأة
 يجب استخدام المكافآت والتعامل معها على أنها مصدر إلهام، مثل استخدام القهوة لتحفيز الشخص على الانتباه والعمل او المذاكرة، ويجب أن تحرصي على منح نفسك هذه المكافآت من حين الى أخر، وليس من الضروري أن تكون المكافآت باهظة الثمن.

إدارة المنزل بشكل منظم
يمكن تحقيق ذلك من خلال اتباع بعض الخطوات مثل:

تقسيم المهمات
مفتاح النجاح في تنظيم وقتك بين المنزل والبيت والاطفال، هو تقسيم المهمات إلى أجزاء أكثر قابلية للإدارة، من خلال عمل قائمة بجميع المناطق المختلفة في منزلك التي تحتاج إلى جهد، حتى تتمكني من إنجازها واحدة تلو الأخرى. فعلى سبيل المثال بدلاً من مجرد وضع “غرفة النوم” في قائمتك للتنظيف، يجب أن تحددي طبيعة المهام بشكل أوضح  مثل تنظيف السجاد وترتيب السرير وخزانة الملابس.

تخزين الأساسيات
بعد الانتهاء من مهمة التخلص من الفوضى، حان وقت التخزين   ونقصد بذلك تخزين اساسيات المنزل، وبكل تأكيد لا شيء يجعلك تشعري بعدم التنظيم أكثر من عدم وجود الأشيائ الضرورية في متناول اليد عندما تحتاجين إليها، والأدوات المناسبة التي تشعر بالرضا حيال استخدامها مع عائلتك، والتي قد تشمل:
الأدوات المنزلية: المناديل الورقية، البطاريات، مستلزمات التنظيف
مستلزمات الحمام مثل أدوات النظافة: شامبو، منتجات للشعر، معجون أسنان.
المواد الغذائية غير القابلة للتلف مثل الحبوب والوجبات الخفيفة، والأطعمة المجمدة المفضلة لديك.
مستلزمات الأطفال: الحفاضات، مناديل، أدوية.

جدولة الوقت لإعادة التنظيم
يمكن ان تخصصي وقت للوقوف كل أسبوع، أو كل أسبوعين، او كل شهر، لوضع الأشياء الموجودة في غير مكانها، أو إعادتها إلى المكان الصحيح ، أو لترتيب الأشياء التي ربما لم تكن لديك فرصة للتخلي عنها بشكل صحيح في المرة الأولى، ويمكنك أن تجعليها مسؤولية عائلية حيث يشارك الجميع لإنجاز المهمة.