التصنيفات
صحتك

تجربتي مع الصيام المتقطع هل هو حقاً فعال للتخلص من الوزن الزائد؟؟!

 الصيام المتقطع، هو استراتيجية لتناول الطعام، تنظم بدقة الوقت بين وجباتك لتحسين جسمك من أجل صحة أفضل، وسواء كنت تتطلعين إلى إنقاص الوزن أو ترغبين فقط في مزيد من الصحة والاتزان بشأن علاقتك بالطعام، فإن الصيام المتقطع هو شيء يروج له العديد من المتخصصين وخبراء الصحة، لكونه يعزز عملية التمثيل الغذائي لديك ويتركك أخف وزنا وأكثر رشاقة وربما أقل عرضة للإصابة بالأمراض، وسوف نوضح في المقال التالي تجربتي مع الصيام المتقطع هل هو حقاً فعال للتخلص من الوزن الزائد.

الصيام المتقطع وفقدان الوزن

تجدر الاشارة الى أنه في الأساس فكرة تحسين توقيت تناول وجباتك على مدار اليوم يمكن أن يفيد جسمك، وذلك من خلال التحكم في الوقت الذي يقضيه جسمك في حالات “التغذية” و “الصيام”، يمكنك دفع عملية التمثيل الغذائي إلى أقصى إمكاناتها وحرق السعرات الحرارية بكفاءة أكبر من ذي قبل. 

وعندما تأكل وجبة، يدخل جسمك في حالة ما بعد الامتصاص لمدة ثلاث إلى أربع ساعات حيث لا يحرق الكثير من السعرات الحرارية، وبعد ذلك، يدخل في حالة الصيام لمدة ثماني إلى اثنتي عشرة ساعة حيث يكون منخفضا في الجلوكوز ويحرق الدهون المخزنة بدلاً من ذلك. 

ونظرا لأننا عادة نأكل وجبات أقرب من ذلك، فإن أجسامنا لا تقضي الكثير من الوقت في حالة الصيام هذه، والإصلاح ذلك، يتيح لك الصيام المتقطع تحسين أوقات وجباتك بحيث تقضي وقتًا أطول في حالة حرق السعرات الحرارية الأساسية هذه.

فوائد الصيام المتقطع

قد تكون الفكرة جديدة بالنسبة للبعض، لكن الصيام كان إستراتيجية أكل شائعة  عبر التاريخ، خاصة كممارسة دينية، وهناك الكثير من الفوائد بما في ذلك:

  • زيادة التمثيل الغذائي 
  • الحفاظ على كتلة العضلات والهيكل العظمي
  • تقليل الالتهاب
  • انخفاض في مستويات الأنسولين مع زيادة في هرمون النمو البشري، وكلاهما يسهل حرق الدهون
  • انخفاض حساسية الأنسولين وانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2. 

تجربتي مع الصيام المتقطع بالتفاصيل

فيما يلي أربع أنظمة شائعة الصيام المتقطع:

طريقة 16/8

كواحدة من أكثر طرق الصيام شهرة (وبسيطة نسبيا)، طريقة 16/8 حيث تأكل لمدة ثماني ساعات في اليوم ثم تصوم خلال الستة عشر التالية، و يمكنك ضبط التوقيت على ما يناسب جدولك الزمني، ويجد معظم الناس أن فترة تناول الطعام من 12 ظهرا إلى 8 مساءً تعمل بشكل أفضل، بحيث يصومون طوال الليل (غالبا أثناء النوم) وفي الصباح الباكر، وتعمل هذه الخطة بشكل أفضل إذا تم اتباعها كل يوم.

وأول ما يسأله معظم الناس هو أن عدم تخطي وجبة الإفطار (أو الصيام) يقلل من التمثيل الغذائي لديك؟ والجواب هو لا، حيث تشير الدراسات إلى أنه طالما أنك لا تعاني من نقص حاد في السعرات الحرارية، فإن عملية التمثيل الغذائي تحدث أثناء الراحة.

صيام اليوم المتقطع بالتناوب (حتى اليوم التالي)

إذا كنت ترغب في الصيام على وجه التحديد لفقدان الوزن، فقد يكون صيام اليوم المتقطع بالتناوب منطقيا،  بشكل أساسي، تقوم بالتناوب كل يوم بين نظامك الغذائي المعتاد وخمس السعرات الحرارية المعتادة، ويمكنك اتباع هذه الاستراتيجية حتى تصل إلى وزنك المستهدف أو تستمر في الصيام إلى أجل غير مسمى.

صيام متقطع 5: 2 

إذا كنت تريد نوعا من الصوم منخفض الالتزام،  فقد يعمل نظام 5: 2 الغذائي معك، حيث تأكل كالمعتاد لمدة خمسة أيام في الأسبوع وتخفض إلى حوالي 500 سعرة حرارية في يومين غير متتاليين، (على سبيل المثال، يوم الإثنين والخميس).

الصيام الأسبوعي المتقطع (أكل – توقف – أكل)

على غرار خطة 5: 2 ، يتيح لك نظام الصيام الاسبوعي المتقطع  Eat-Stop-Eat تناول نظامك الغذائي المعتاد لمدة خمسة أيام في الأسبوع، لكنك تتخلى تماما عن جميع الأطعمة ليوم أو يومين آخرين غير متتاليين، وقد ينجح هذا مع البعض خاصةً إذا كانت طريقة 16/8 لا تعمل.

تجربتي مع الصيام المتقطع 

بعد سماع الكثير عن خطط الصيام المتقطع، فإن الطريقة الوحيدة التي جذبتني هي طريقة 16/8، فهذه هي الطريقة التي جربتها شخصيا، وتعتمد على أسلوب الأكل لمدة 6 أسابيع، وتمكنت من فقدان وزني بشكل جيد بالاضافة الى ذلك الشعور بتحسن الصحة والأداء العام، والتركيز